Social Icons

ناكني في الحمام - قصة واقعية

قصص سكس عرب نار قصة واقعية ناكني في الحمام
مصيت أيرو ورجليه في حمّام السوق
دخلت الحمّام بدّلت ملابسي واتّجهت إلى داخل الحمّام، كان جالساً مع زملائه عند الباب وقف وقال: تفضّل، وعلقت نظراتنا لبرهة، تأملته بسرعة من عينيه الجميلتين ووجهه الوسيم وصدره العاري الذي يزيّن وسطه حديقة جميلة من الشعر، واستقرّت نظراتي على قدميه وقد بان فوقهما بعضاً من ساقين يكسوهما شعر رائع، والفوطة التي يربطها في وسطه تغطّي من سرّته إلى ما فوق كاحليه. كان شابّا عمره لا يتجاوز الرابعة والعشرين، قمحي البشرة، أسود الشعر ذو قوام ممشوق يميل للنحولة.
دخلت الحمّام، وبعد دقائق دخل ورمقني بعينيه الجميلتين ودون أي تعبير، بل بتركيز، قال: الذي يريد مسّاج، سألته: أنت تقوم بالمسّاج، أجاب: أجل، أتريد مسّاجاً؟، قلت: ربما بعد قليل.


عاد عدّة مرّات وفي كلّ مرّة تلتقي نظراتنا طويلاً، ثم قلت له أنّي أريد مسّاجاً، أدخلني إلى غرفة المسّاج، تمدّدت على الطاولة وهو بدأ يضع الصابون على جسمي ويدلّك صدري وبطني، سألته: هل أنت خبير؟ قال، مع غمزة من عينه: أعجبك، ثمّ أردف: كنت ترمقني مراراً، هل رأيتني من قبل في مكان ما، أم تشبّهني لأحد ما، أجبته بابتسامة: بل أعجبتني، ابتسم وقال: أتتزوّجني؟، قلت: يا ليت، بل أنت تتزوّجني، اتّجه إلى الباب وأحكم إغلاقه، وقال أستكرمني؟ قلت: بالطبع، سألني مرّة أخرى: أتمتص؟ أجبته: أجل، تراجع نصف خطوة وأمسك بالفوطة من على خصره وأزالها كاشفاً عن أير كبير تدلّى بحرّية إلى الأمام، وبدوري انزلقت أنا عن الطاولة مع تراجعه نصف خطوة أخرى ونزلت جاثياً على الأرض فصار أيره مقابل وجهي وفتحت فمي وتلقفته وبدأت ألعقه وأمتصّه وأمسكه بيدي 
وأعتصره قليلاً وبدأ أيره الرائع بالانتصاب أكثر فأكثر ويملأ جوف فمي مع كل دخول وخروج، توقفت، وقلت له: إجلس، وأشرت إلى حافّة طاولة المسّاج، جلس وقد تدلّت ساقاه ونظرت بشهوة إلى فخذيه المشعرين المبتلّين بالماء، قلت له: استدر، بحيث صارت قدماه تحت دش الماء، فغسلت له قدميه وأمسكت بإحداهما ورفعتها إلى فمي، وبدأت أمتص أصابع قدمه البيضاء الرائعة وأمرّر لساني بين الأصابع وأرضع الإصبع الكبير بنهم وأتلذذ بالشعيرات التي نمت على سلامياته وهو يزداد إثارة ويرتفع صوته بتأوّهات هادئة، وأيره يزداد انتصاباً ومدّ قدمه الثانية ليداعب بها أيري وخصيتاي فباعدت ما بين ساقي ليستطيع الوصول بأصابع قدمه إلى فقحتي المهتاجة، وبدأ يداعبها بأصابع قدمه، وقدمه الأخرى في فمي ألعقها وأمتصّها، وفجأة أترك قدمه وقد أغواني أيره المنتصب فوق خصيتين 

ورديتين أغراني لونهما للحسهما ولحس ذاك الأير من جذره إلى قمّته، ثمّ أدخله في فمي أكثر وأكثر، إلى أن يدخل كلّه في فمي ويصل إلى بلعومي ويندسّ أنفي بين شعرات ذاك الأير الجبّار الغليظ ذو الرأس المكوّر، وإذا بالشاب يريح قدميه على كتفي وظهري ويداعب بهما رأسي فأمسكهما من جديد وأبدأ أمتص الإصبع الكبير ككلب شره، ثم أمسكت بقدمه اليمنى وبدأت أرطّب إصبعها الكبير جيّداً ووضعت بعض الجل المطرّي على فقحتي وأقحمت فيها الإصبع الكبير، وهو مستلق على المنضدة وقد امتدّت ساقاه خارج حافتها، وأمسكت بقدمه اليسرى ألتهم أصابعها واحداً واحداً، وهنا بدأ هو ينسجم مع اللعبة، فبدأ يدفع بقدمه في طيزي وكأنه يريد أدخالها وأحسست بإصبعه الثاني يدخل مع أخيه الكبير في فقحتي وأنا أتأوه وأزداد إثارة،
 ويدس بقدمه اليسرى في فمي حانياً أصابعها ليسهل دخولها في فمي الذي اتسّع ليقبض على أكثر من إصبع وبدأ بتلك الحركة المتواترة وهو يدفع بقدميه في طيزي وفمي ويتأوه بصوت أعلى وأحسست بنظراته الشبقة تقول لي: أنت لعبة بين قدمي، أنت لقدمي ,أنا أنكحك بقدمي يا مينوك، أنت لأيري وسأدخل أيري الكبير كلّه في فقحتك المجوّفة يا مفتوح، أنت تسلية لأيري، وأنا أنكحك بقدمي لأنك تستحقّهما، رجلي في طيزك ورجلي في فمك، وبعد قليل سأدخل أيري كلّه في طيزك وأنكحك طويلاً حتى أسمع صوت صراخك وتأوهاتك، ثم سأنزع الواقي وأداعب أيري أمام وجهك وأقذف المني على وجهك وفي فمك وأجعلك تلعقه وتبتلعه، ثمّ سأمسح برأس أيري المني الذي على شاربيك وخدّيك وأدخله مجدّداً في فمك لتلعقه وتنظّفه جيّداً وأمسح رأس أيري بوجهك وجبينك وبين عينيك، سأمسح رأس أيري بعينيك يا منيوك، يا كلبي وحبيبي، ثمّ أتعرف ماذا سأفعل؟ سأجعلك تجثو على الأرض وأتبوّل عليك، سأجعلك مرحاضي وأتبوّل في وجهك وعلى رأسك وسأجعلك تستلقي وترفع قدميك وتفتح ساقيك وسأتبوّل في ثقب طيزك الذي فتحتّه للتو بأيري الكبير. وأنت ستكون مسروراً وممتنّاً لأيري يا كلب أيري............
وبدأت أقذف وأنا أشعر بتلك اللذة الرائعة وقدماه تندسّان في فمي ومؤخرتي

مغامراتي مع البنات جزء ثالث ترويض فلاحة عفية من الشرقية


اجمل قصص السکس والنیک
تمهيد: رشحني مكتب التنسيق لدخول كلية الهندسة في الشرقية.. أمر صعب ؟علي نفس أي شاب في العاصمة إن يتنازل عن كل الإغراءات الموجودة بها والإقامة في الأقاليم .. لكن حلم دخول الكلية كان اكبر من كل غراء! وكالعادة فكر أبي في إن أقيم عند احد أقاربنا المقيمين هناك حتي يكون مطمئن..وقريبنا شاب متزوج منذ أشهر .. ومنذ دخولي منزلة أحسست إني ضيف ثقيل الظل علي زوجته الجميلة البيضاء التي أحست بحستها الأنثوية...إنني سأقيد حريتها وهي مازالت عروسة ندية بينما رحب بي قريبنا سالم الذي فكر أن المبلغ الذي سوف يحصل علية من أبي سيساعده مع أجرة الضئيل في معيشته.. أدخلني سالم حجرة متواضعة .. لكن نظيفة ومرتبة وقال لي رتب شئونك وخذ حمامك موعدنا بعد ساعة علي الغذاء..عند عودتي

*كان أهم شيء عندي اخذ حمام منعش و الاسترخاء من عناء السفر ..ولم أتخيل ما سيحدث لي من جراء ذلك سلمت نفسي للمياه التي تمطر جسمي برزاز ساخن فأحس بسخونتها تنتقل إلي زبري فينتعش وينتصب كسهم جامح فالاعبة بيدي وانأ أفكرفي ضرب عشرة وقد حفزني المكان الجديد علي ذلك ولكن المفاجئة كان لي كاملة عندما انفتح الباب ووجدني وانأ في هذا الوضع السكساوي وجه لوجه امام سارة عروس سالم وقد أخذتها المفاجئة فشهقت بينما تعلقت عينها بدهشة بحجم زبري الجبار واغلقة الباب مرة أخري بشكل تلقائي فهي لم تألف بعد وجود رجل غريب في بيتها بعد؟!! عن نفسي أحسست بأحاسيس مختلطة بين خجل من عيون أنثي جميلة شقية والزهو برؤيتها لزبري المعلم !! وقلق مما يمكن ان يحدث بعد عودة سالم ؟لو قالت لية عروستة انا شافتني عريان ملط!! خرجت سريعا من الحمام معتصم بحجرتي متوقعا تعقيد الموقف بعد حضور سالم وعلي عكس ماتوقعت جاء سالم وتغذينا وجرت الامور بشكل عادي ولكنني بيني وبين نفسي كنت مازلت أفكر بشهوانية في البنت الحلوة الفلاحة ولاحظت عينها متعلقة بشهوة بسروالي حيث يفيض سحر زبري وهو مدلع .!!وقد أحسست بحس الرجل بشهوتها المشتعلة لزبري!! وانها انجذبت لسحر ذكورتي جامد!!!!

*عندما انتصف الليل وبينما اتفرج علي التلفاز أسمعت فيما يبدوا أنة فلم سكس!ركزت جامد في الفيلم مفيش حاجة مما اسمعة يعر ض امامي !!!هذة الاصوات متسللة من شباك المنور حيث حجرة نوم الفلاحة وتبينت علي الفور ان سالم بينيك عروستة والبنت طلعت روشة اوي اوي وبتتأوة مع كل حركة زبر! دخل خارج من كسها !! ياكس امها!! وسمعت صوت سالم يقول لها اصبري شوية شوية ..فترد علية بشرمطة كفاية وحيات ابوك مش قادرة! والاهات والتأوهات شغال علي ودنة!! أصوات النيك الحي المنقولة لي عصريا من الشباك كهرب زبري وفجرالشهوة في جسمي ووتخيلت صف من الفلاحات امامي وانا بنيكة بالدور والمستعجلة ياولها من المستعر!! ليتأجج نيران الشهوة جوة زبري !! يكاد يقفز من شباك المنور ليحلق بحلبة النيك العالي في كس هذة الفلاحة السكسوية البوة الفضحية والكن تعجبت بعد اقل من عشرة دقائق انتهي كل شييء وصوت المياة في الحمام يعلن ان سالم العبيط قد خلص معقول دة؟!! انا لوكنت مكانة مع هذة الفلاحة الحكاية مكنتش كفاني نيكها الليل بطولة تحسرت وقولت في لنفسي يعطي الحلق للملهوش ودان!!!!
* استمرت قلقان في السرير والشهوة تلسع جسمي ..ولكنني قلعت البوكسر وفكيت الاشتباك بينة وبين زبري الذي مالبث ان اعتصم ونصب خيمة فوق عانتي تحت البنطلون !!! وفي العادة اما اتركة ..وأنام اوافكك الاعتصام بان اضرب عشرة تهدئ شوية من ثورته .ولكن هذه المرة لا أتذكر متى غفوت.. ولكن صحيت علي ضرب عشرة ولكن للعجب ليس من يدي ولكن من أيد الفلاحة النعمة والطرية وبدلكة بعكس اتجاة !!من رأسة الي شعر عانتي؟!! جديد الموضوع كان جديد بالنسبة لي تعمد ان ابدوا مازلت نائما حتي لاتهرب السمكة من الصنارة.!!. وكاي صياد انتفض فجاءه وقبض علي رأس الفريسة ولصقت فمي بفمها قبل ان ادع لها الفرصة لأي صرخة او حركة وياهول ما أحسست بة في فمها من حلاوة بطعم مميز.. لكن فين الفريسة اغمضت عينيها وراحة في عالم تاني..وتحولت الي ذئب جائع التهم كل فتفوتة من جسمها اللذيذ بقبلاتي ثم عضاتي من رقبتها سمسمية الي صوان ودنها العجمية ..وتمتع كفي ايدي بنعومة وليونة الملبن من رمانة ثديها المتفجر حيوية ورجعت ايام زمان ارضع من حلمة الثدي من تاني.. واحساس بالنشوة المملوكية..من فيضها السكساوي الطبيعي..والطبيعي يكسب! وتتضاعفت نشوتي وانا اسمع صوت البوة العفيةأةةةةةةةةةةةةةةةةة وهي ذائبة كالذبدة البلدي تحت لساني فقلت للبنت الروشة اوي هتفضحيني!! فين (سالم )..فردد علية راح لشغل من زمان احنا قرب الظهر ...فقلت ليها وسكتة وانقضت عليها اعريها من أي قطعة لبس تغطي طبق القشدة السايحة وقبضت علي فخدين من مرمر بجمال فلاحي نادر ونزلت براسي الي بيت القصيدة حيث التل الجنسي الجبار وانا محتار ابوس البظز ولاالشفرات السيحة في القشطة الجنسية وبدا بلساني الحس في طبق الملبية فراحت اللبوة العفية في تاوهات جنسية مروشنة بصراحة متعة المتعة وانت بتقفش في اللحم البلدي علي سينفونية الاهات المحرومة والشهوة المكبوتة وقلت لها بحنية.. مخبية كل دة في قلبك وساكتة ؟ امال سالم بيعمل اية ؟! بصت رد لية بمسكنة وقالت بيعمل عمل اسود !!! بيدخلة ويخرجة كام مرة ويجيبهم في خمس دقائق ويتقلب بعد كدة دة لو عمل حاجة من اصلة !! مسكت زبري الواقف بتمام سلطاني وقربتة اتجة فمةا السكساوي ..قالت لية انت هتعمل اية؟ قلت ليها هتمصهولي شوية فرد انا مليش فية ! فقلت ليها بتعجب هو انت مابتمصيش لسالم زبرة قالت ابدا!!!!! يافرحتي فم الفلاحة المهلبية لسة بكر لزبري قلت ليها بلاش دلع ياهبلة نيك الفم ملهوش حل .!!. وممسكت راسها بقوةبين كفي ودفعت براس زبري بين شفتيها وحركنة بنشوة وشهوة متقدةجوة فمها اللذبذ واصبح راسها كالكرة بتتنطط علي راس زبري المولع واخذي الحماس في النيك الي اقصاة ولم تحكم في نفسي لاوشهد للبني مسيح جوة فمها السمن البلدي ..وقلت ليها حلوة؟ فردد اوي اوووووي.. ريحة للبنك مكيفاني وطعمة حليبك عمري ماتذوقتة ابددددددددااا واخذت وبحترام شديد تمصة بلذة المشتاق.. وقلت لها عجبك؟ قردد ماتكسفيش بقي!! ياسبدي ..من اول نظرة في الحمام طيرت دماغي زبرك حلو اوووي ياباشا..وقامت تلبس فقلت لها بانزعاج ريحة فين احنا لسة بنسخن قالت ذي مفطرتن هفطرك من خير بلدنا وعلشان متلكلفتنيش ذي التاني ثوان وهكون عندك بالفطار ياعنتر ونرجع للنيك من تاني...................

اجمل قصص السکس والنیک

انا وحبيب زوجتي (سکس)


عمري 35 عام متزوج من قريبتي . زوجتي جميله جدا جدا تملك كل مقومات
الجمال .قوامها منسق بصوره بديعه صدرها عالي لبنها عج خصرها روعه طيزها
احلي طيز انوثتهاعزبة دلوعه جنسيه جدا تحب الجنس حب شديد _انا انثي في
صوره رجل لا استطيع اشباعها ؛! المهم في فتره لاحظت انها تحب شخصا اخر
تحبه
حبا جامحا ظاهرا ذلك من اهتمامها به انا اعرفه جيدا شاب وسيم جدا فقررت
ان اجمع بينهم حتي اشبع رغبتها واحقق رغبة في نفسي حيث انني احبه ايضا
دعوته يوما فقبل دعوتي بفرح حتي اني احسست به وكانه ينتظرها من زمن
وعندما علمت زوجتي فرحت فرحا شديدا حتي انها لم تستطيع تمالك نفسها
فقبلتني قبله حاره ثم قامت تجهز نفسها وانامستمع بدلك بل كنت اساعدها
بوضع المكياج وكان لديها فستان يظهر مفاتنها بصوره مثيره جدا ارادت ان
تلبسه لكها متردده فشجعتها علي لبسه فبدت احلي واروع بصدرها العالي
ولبنها الثائر وطيزها الرائع وجسمها المياس‎ ‎


انوثتها العذبه المثيره وعطرها الفواح.ثم وصل الحبيب وكانت رائعه في استقباله تعمدت تركهم بعض الفترات فقضينا ليله رائعه تكررت
الزيارات
واشتعل الحب في قلوبهم اصبحو قريبين جدا من بعض واخذايتبادلو ن عبارات
الحب امامي بل انا افتخ له المجال ليتغزل بجمالها وانوثتها وهي تستمتع
بذلك حتي انه ضربها في طيزها كل ذلك وانا اداقب في متعه ونشوي فقررت ان
اجعله ينيكها امامي واحقف رغبتي في ان اري زبا يدخل في كسها ثم اتصلت به
امامها وطلبت منه المجئ الينا ثم عملت نفسي مضطرا للخروج فرحت زوجتي فرحا
شديدا بهذه الفرصه فقد تستطيع ان تروي عطش كسها المولع الذي يحتاج الي زب
صلب حديدي يلج في اعماقه ويدك حصونه يطفي ناره ونهودها الثائره المتمرده
تحتاج الي من يعصرها ويرضعها وشفايفها المعسله ترنو الي من يمصها وعندما
رايته يدخل المنرل تسللت واخذت اراقب وكل املي ان لايخيب ظني في رويه الذ
مشهد طالماانتظرته ولم يطول انتظاري فزوجتي بفستانها العاري
الشفاف الذي يظهر كل جسدها جعله يمد يده الي كتف زوجتي التي تجلس بجواره
ويداعب شعرها فدنت اليه حتي لامست نهودها صدره فضمها اليه بقوه واخذ
يقبلها في صدرها ثم عنقها ثم اطبق علي شفايفها في قبله حاره ثم اخرجت
نهودها اخذ يرضعهم ويمصهم وهي تتأوه و تئن انين حنين اسمعه كالموسيقي
واخذ يعريها ومدت يدها الي زبه تحسسه وجدته منتفخا صلبا كما ارادته اخذت
تمصه بشغف وشهوة وهو يداعب كسها ونهودها ثم تمددت ورفعت رجولها وامسكت
بزبه وادخلته في كسها ثم اخذ يدفعه رويدا رويد في اعماقها وهي تصرخ وتئن
اه اه اه واي حار حاد نيكني شديد يانزار قطعني يانزار انا بموت فيك وهو
يردد انتي حلوه ياصباح انتي عسل ويزيد في سرعته وهي تصرخ اىاى واي بنشوي
ومتعه وانا اعيش نشوتها في داخلي وائن معها ولسان حالي يقول له نيكها
بشده بعد لحظات قال لها صبوحه اكبو جوه قالت له كبو وماهي الالحظات انزل
ماءه في اعماق كسها تنهدت من اعماقها فقامت زوجتي الشرموطه لبست فستانها
العاري وهم بالخروج ارتمت في صدره ضمها اليه قالت نزار انا بحبك ومحتاجه
لك قال وانا احبك وغاصا في قبلة رائعه ودعها نواصل ‎ ‎ وعطر

طيز بدرية اهداء الى اسكندرانى حزين


رجعت تانى بعد ما فترة من الصمت وعدم الكتابة وقراءة كل ما يكتب وقد لاحظت انضمام اعضاء جدد الى قسم القسم وبدأو فى كتابة قصص متنوعة جميلة لذلك قد قررت العودة الى اجمل اقسام المنتدى وهو قس القصص مرة اخرى
اما قصتى اليوم فهى عن فتاة خليجية اسمها بدرية اصبحت عاشقة للجنس ما بين عشية وضحاها بدون ان تفكر او يكن فى حسبانها اى شئ وسوف اتركها تحكى على لسانها ما حدث معها
انا فتاة إسمي بدريه وادرس بالثاني ثانوي وعمري بالـ17سنه ,انا فتاة هادئة جدا وكتومة
وخجولة للغاية ومحترمة وماطلع من البيت الى للمدرسة ,نسكن انا وامي وخالتي المطلقة بمنزلنا مع بعض ووالدي مطلق امي ومتزوج وعايش بمدينة ثانيه ,المهم بالبداية احب اوصف لكم شكلي انا متوسطة الطول وبيضاء البشره وجميلة وحلوه ونهداي مثل حجم التفاح جسدي حلو ورائع ,و خصري متقوس ومكوتي منتفخة وممتلئة وبارزة للخلف وطبعا كبر حجم المكوة بالوراثه من امي وخالتي ,دائما بالمنزل مانطلع ولانزور احد وانا فيني طبع الخوف مادور مشاكل ولا احتك حتى بزميلاتي , المهم انا اذهب للمدرسة بالباص يوديني انا ومجموعة بنات ويرجعنا بالشهر نعطية 300ريال , وسواق الباص هندي هو الي يوديني من بداية الصف الاول الثانوي ,لمن صرت بالثاني ثانوي
صار سواق الباص يوصل كل البنات وانا اكون اخر طالبه اصل للبيت , وكان السواق يسولف معي عن الدراسة بالهند ويحكي طرق معيشتهم وانا ماتكلم معه بس لمن يسال اقول ايوه او لا المهم كنت اقول له وصلني انا وبعدين البنات فيقول لا عشان انتا على طريق بيت مال انا سيم سيم ,كنا ذيك الايام بالصيف والجو حااار جد ورطوبه , الي حصل ان السواق قال بارسل لك لجوالك فارسل 3مقاطع فيديوا وصمم اني اشوفها
فلمن وصلت البيت شفتها بالليل ففجعت كانت افلام خالعه وسخه ارتعشت رجولي منها المهم باليوم الثاني لمن اوصل البنات وبقيت انا وصار يقول كله حرمة سعودي يشوف
الافلام هذه المهم ارسل لي 4مقاطع طبعا رفضت فصمم فخفت منه المهم مرت اسبوعين
على هالحال وبيوم الاحد كنا راجعين وماباقي الا انا بالباص فلمن وصلت عند منزلنا وقف وفتح لي الباب وعندما بدات انزل احتك السواق بمكوتي فنظرت له فقال انه شاف حشره فابعدها المهم انا كدت اموت خجل وخوف , وبيوم باليوم التالي بعد مانزلوا البنات
مشى الين جنب بيتنا ثم توقف وجاء لعندي كنت انا باخر مرتبه فجاء وقال انه بيدور على مفاتيح بيصلح الباص فوقت انا على بالي بابتعد عنه وبانزل فالسواق حشرني بزاوية المرتبة الخلفية ثم فتح لي طريق فلمن مشيت على طول حسيت به يلتصق بي من الخلف فكنت احاول انا امر وهو يقول امشيء يلا بس كان ملصق بخلفيتي المهم مدري اشلون انا ارتميت على المرتبه وكان هو مرتمي فوقي طبعا الباص كان مظلل كتم المهم
انا على نياتي قال لي اسف وقال انو انا اقعته معي المهم نزلت انا وجسدي يتراعش خوف , بس لاني ماعرف هالاشياء صدقتة بس كنت احس باحساس غريب ,المهم بعد 3ايام ماحسيت الى والباص وقف فنظرت شفت حوش مهجور فيه خردوات فقلبي صار يدق فقلت وين حنا فقال مافيه خوف انتظر شويه ثم جاء يمشي نحوي وانا وقفت قلت خلص انا بانزل امشيء للبيت فلمن وقفت جاء من الخلف وضمني فصرت ارتعش واحاول الافلات وحسيت اني مثل المريضه ومتعبه جدا ولساني متلعثم يووه صرت اصب عرق وجسمي ساخن المهم كان يضمني بقوه ثم يسحبني الين على المرتبه ثم جلسني تحت فصارت ركبتاي تحت وراسي عالمرتبه وصار يرفع ملابسي وانا انزلها ماقدرت اصيح بس كنت ارتعش بشده كالهزاز ثم رفع ملابسي وسحب الكلوت والتصق فوقي وحسيته يحرك شيء بوسط مكوتي وانا انفاسي تتسارع واحس بضعف قوي فيني
الين تركني فلبست ومشى بي للبيت ونزلت ودخلت غرفتي وحسيت بشيء لزج بين فلقتي مكوتي فرحت للحمام واغتسلت وجلست بغرفتي ومازلت ارتعش وانهد وخائفه جدا
فلم اعلم امي سكت عالموظوع خفت من امي لانها دائما تهددني وتنصحني ومابي سمعتي تتشوة ,بعدها تغيبت يومين عن المدرسه قلت اني مريضه وانا خايفه افكر بالي صار وبحالت الضعف الي جتني ماقدرت افك نفسي ولا اصرخ كل الي صار اني حسيت بجسدي محموم وطاقتي منخفه ومثل الماء انصب من راسي لقدمي صرت فقط انهد مثل المتوجعه وحتى عيوني اظلمت ,المهم مر اسبوع وماصار شيء كنت حذره منه الين بيوم راجعين من المدرسه وبقيت انا وطالبتين فاتصلت بي امي وقال انها مو بالبيت طالعه هي وخالتي للسوق طبعا علمتني مكان مفاتيح البيت ,ولمن اوصلنا البقيه بقيت انا وراح بي للبيت ثم نزلت وشلت المفتاح طبعا منزلنا دور ارضي وسطح وله حوش ففتحت باب الحوش ودخلت على بالي مااقفله باخليه لاني باقفل باب البيت فمشيت لعند الباب الثاني وماحسيت الى وشخص ضمني من الخلف ورفعني عن الارض فانا جتني نفس الحاله ارتبط لساني واحس بجسمي ثقيل جدا وساخن وانفاسي تسارعت وقلبي يرجف ماقدرت افلت منه ثم صار يسحبني لعند سلم السطح وادخلني تحت السلم وانا احس باطيح راسي يدور ومحمومه بشده واصب عرق بكثره صرت مثل الي كنت اركض احس بتعب وانازع انفاسي وصرت اشوف مثل الغيم السوداء بعيوني المهم تحت السلم كانت طاوله فخلاني انحني عليها فسحب عبائتي وانا عاجزه احرك يداي مثل المسطوله وهو صار يخلع لي براحه خلع كل شيء ماعدا الجاكيت ثم صار يفتح برجلاي ويهيئني للوضع الي يبيه وانا بداخلي شيء قوي يتحرك بصدري وبطني ورجلاي كالهزاز حتى كلمه ماقدرت انطقها احس فقط بشيء بيوقعني ,ثم حسيت بيداه تلاعب فلقتي مكوتي يااااه مكوتي غرقانه عرق كاني اغتسلت والجو رطوبه ,وانا ابي احمي كسي ماقدرت ارفع يدي صرت اائن كالوجعانه حتى البكي ماقدرت ابكي المهم
كان يسوي اشياء بفتحة مكوتي كنت اتالم احس باضافره ثم حسيت بشيء يخترق خرقي
ااااي احسه حااااار ك***** فصرت ابكي بذلك الوقت خرقي يتمزق المهم اخذ كلوتي ووضعه بفمي وانا احس شيء يزداد بداخلي حاااار ثم صار يهزني ويحركه بداخلي وكان يغمز بيداه على مكوتي وانا اهتز بسرعه حتى صوتي صار مثل صوت الدجاجه لمن تنذبح وشوي شوي هدئ الالم لكن السواق مازال يرجني بقوة مثل الي شفته بالمقاطع الي ارسلها لي وانا صب عرق ماقدرت اتنفس من شدة الحراره والكتمه الي تحت السلم المهم حسيت به يسحب زبه ولبس وراح وانا ماقدرت اتحرك احس ابي انسدح باي وسيله فضليت ربع ساعه ولمن تذكرت امي وخالتي بدات استعيد حركتي فمشيت عريانه وملابسي بيدي الين الحمام واغتسلت ولمن طلعت انسدحت وارتحت وقفت ابي المطبخ جوعانه فشفت اثار بلل عالفراش فلامست خرقي واذا به يطلع منه شيء لزج وبنفس الريحه الي شميتها اول مره بمكوتي المهم جلست كل شوي اغسل مكوتي ,فانا متملكني الخوف وماعلمت احد بالي صار بس لاحظو مشيتي كنت امشيء ببطء بسبب خرقي الملتهب فقلت لهم اني وقعت بالحمام ,المهم كل تفكيري اشلون السواق ترك البنات وجاء لي وافكر بقوة الجرئه الي فيه وعدم الخوف واستغل خوفي وبرائتي ,فانا فهمت مشكلتي انهار بسرعه بمجرد لمس مكوتي مو مثل البنات ,الكثير يثارون بنهداهم او بشفتاهم لكن انا مكوتي لمن احس باحتاك احس كل قوتي وطاقتي تنطفئ ,فتاكدت من حالتي لمن كنت بالمطبخ ويدي على خصري جت خالتي ومسكت على مكوتي وقالت وش يوجع فانا لمن لمستني سقط كاس الشاي من يدي ووجهي احمر وحسيت بتعب بجسمي وارهاق قوي جدا فقالت خالتي بسم **** عليك اسفه فجعتك و**** ماقصدت بس شفتك ممسكه بخصرك قلت ممكن وجعانه ,المهم انا مشيت ببطء لغرفتي وماصدقت اصل للسرير وارتميت فلحقت بي خالتي وقالت وش فيك متغيره فقلت تعبانه شوي بس فقالت تبين المستشفى فقلت لا لا بانام شوي ,المهم صرت اروح المدرسه عادي بس لمن نوصل البنات وابقى انا اصير اتبول لااراديا وانفاسي تتسارع وقلبي يدق وكنت مااهدى الا لمن انزل حتى خالتي شافت البلل المتكرر بعبائتي فقلت انا والبنات نتمازح بالماء كل يوم ,ثم بعد 4ايام خلاني اتطمن وبدات اهدى , واذا بالباص يتوقف داخل الحوش الي فيه خرده ولمن شفت الهندي يمشي نحوي صرت اتبول وارتعش وانطفئت كل قواي وطاقتي قبل مايلمسني فاقترب مني وانا اتراعش ومتبلله بالبول في ملابسي فمسكني ووقفني وغير اتجاهي ثم ابطحني على مرتبتين وانا انظر بلا حراك وكسي مازال يتبول بلا حس او اراده مني فرفع ملابسي وسحب كلوتي ودهن مكوتي ثم طلع بجسده فوق جسدي وصار يحرك زبه بيده الين على فتحة مكوتي ثم ادخله وانا بدات ابكي فصار ينيكني ومكوتي كانت مرتفعه لفوق واحسها تترنح فناكني ثم اخرج زبه ولبس وراح اشغل الباص ومشى لمنزلي فوصلنا ولساتني مالبست فتغطيت بالعبائه ونزلت واسرعت لغرفتي واقفلتها وجلست انهد وارتعش وخرقي يصب ,المهم كانت هذه المره الثانيه ينيكني فيها السواق , وباليوم التالي وصلت للبيت ودخلت فشفت السواق وراي فقلت هييي وصارخت امي خالتي هنا ياكلب وكنت اصرخ وقويه فضحك فقال انا معلوم وين ودي ماما ثم اقترب فصرت اقاومه وضربته بالجزمه ولكنه مدري اشلون التف من خلفي و ضمني فحسيت بارتخاء وذبول بجسدي وانقطع الكلام صرت متخدره وخلاص مستسلمه لاشعوريا ثم سحبني لتحت السلم وقبل ماينيكني قالت لي امسك زبه وشال يدي ووضعها على زبه ففجعت وااااه ونظرت لاول مره اشوف زبه بعيني طوله شبر بس متين واحمر لونه فحسيت كالرجفه بصدري ومثل الماس بعروقي ,ثم ناكني فصار يعرف ضعفي وين وعلما اني ماحدا قد تجراء عليه ,المهم بذلك اليوم كنت مندهشه اشلون سواق الباص عارف ان امي وخالتي موبالبيت فلمن سالتهم قالوا ايه هو الي يودينا دائم نتصل عليه ويجي ,المهم صار كل يوم يوديني للحوش المهجور وينيكني وانا صارت عادتي التبول الااراديا لمن بينيكني
,المهم استمر يوميا يجي ويبطحني عالمراتب وينيكني ,المهم في يوم انا غبت عن المدرسه وامي تعمل مراسله بمدرسة اهليه راحت للدوام ,فانا نمت للساعه 9وصحيت ورحت ابي خالتي عشان نسوي فطور ومالقيتها فرحت للمطبخ فسمعت صوت بغرفة امي بس صوت خالتي المهم مشيت ابي ادخل فقبل مادخل سمعت ااااااااااااي بشويش ,ففزعت انا ثمن طلعت للحوش ورحت للنافذه فنظرت بخلسه فشفت خالتي منبطحه وفوقها شاب غريب بس ضخم البنيه فتصلبت مكاني واتفرج وهو ينيكها بعنف مو مثل نيك سواق الباص هالشاب ينيك بوحشيه ثم اسدحها وركب على جسمها وصار يضرب بجسده عليها واقدامها تتراقص عند راسها اوووف كل جسمها محمر كانت تتالم وهو مارحمها المهم تابعت الين انتهى منها ثم راح وانا دخلت فتفاجات خالتي وقالت وش جابك من المدرسه فقلت منو هالرجال فقالت هاااه ايه ايه هذا صاحب محل تكييف شاف مكيف غرفتي واصلحه ,فقلت لاتكذبي انا شفتك معه ففجعت واحمر وجهها فخفت منها انا ,ثم جلست وقالت بتعلمي *** والاايش فقلت ايه فقالت عادي علميها حتى *** معها رجال فانا حسيت بكره لخالتي وحقد وهي توسخ سمعة امي ,المهم بالليل نامت امي وجت خالتي وبدات تحكي لي كل القصه عنها وعن امي المهم ,انا انكتمت وسكت عشان امي ,وتركتهم بحالهم ,اما انا فمكوتي كل يوم تذوق زب السواق برضاي او غصب انتاك انتاك ,المهم السواق سافر وجاء غيره ,بس كان شايب فانا ارتحت نفسيا وجسديا
لكن مكوتي المنتفخه ذبحتني صرت احس بحنين للمسات يده بمكوتي واشتهاء للنيك ابي اتذوق اشتقت للاحساس الي احس به لمن يتحرك الزب بخرقي ,صرت انظر لمكوتي بالمرآه وهي شامخه ,وكل ليله احس بدغدغه بمكوتى
 

ممارسة ف الحقيقة من غير دخول ف الكس

دي مش اول مشاركة ليا لكن مشاركاتي قصة حقيقة مش مجرد قصة ولا كلام .
انا متزوج 36 من القاهرة و حياتي الجنسية بجد ملل الا لما بدخل عرب نار وبدخل الشات وبدور وبلاقي اللي محتاجه .
ولاني متجوز بجد مش هزار انا براعي اي واحده بتبقي معايا ف الحقيقة سواء ف بيتي او ف بيتها او اي مكان وسواء متجوزة او بنت بنوت لاني ف كلتا الحاليت بيبقي شرطي اني مدخلش زوببري ف كسسها تقدرو تقولو لاني بحافظ عليا وعلي الانسانة اللي بتبقي معايا زي ما قلت بنت او مدام .
طبعا هترد واحده وتقولي ازاي تحافظ عليا وانا مدام ؟ هقولها ان المتعه اللي بعملها وهيا كل حاجه ف الجنس بس من غير دخول الكس دي ف حد ذاتها كفاية ولو انتي متجوزة او حتي مطلقة او ارملة ودي اول مرة تنامي مع مواحد غير جوزك ومن غير متدخليه كسك مش هتندمي لكن اؤكد لك لو دخلتيه كسك هتحسي انك ندمانه اوي وده السبب اللي انا مقتنع بيه .
مش هطول عليكم انا قابلت ع الشات واحده واتكلمنا عادي بعد عرضي عليها ممارسة من غير دخول ف الكس ووافقت والانسانه دي كانت متجوزة وفوق كده كمان منقبة وكانت عايزة تفضل ع النت وبس تجيبيهم بايدها وانا بحكي لها - طبعا فضلت وراها لغاية ما اقتنعت انها تقابلني ولو ارتحت لي تيجي معايا البيت وطبعا المقابلة دي ف يوم البيت فيه فاضي .


قابلتها وفعلا لابسه نقاب بس مش لابس جوانتي وكانت ايديها بيضة زي القشطة سلت عليها وراتمشينا شوية وبعدين قلت لها ايه رايك نروح نتكلم ف البيت بدل الشارع وحد ياخد بالي مني او حد ممكن يعرفك رغم النقاب - المهم وافقت ورحن البيت انا دخلت وخليتها تيجي بعدي بخمس دقايق وبعد ما دخلت وقفت حضنتها وهيا بالنقاب وقلت لها وحشتنيني وهيا بكل رقة وحب قالتي لي وانت كمان طلبت اشوف وشها وافقت ورفعت لها النقاب وهيا مغمضة عنيها وبتقولي وحشة ولا حلوة قلت لها قمر 14 كل ده ومش عايزة تخليني اشوفك ولا المسك .
واخدتها اوضة الانترية وقعدنا نتكلم واحنا جنب بعض ولازقين ف بعض زي الحبايب وايدي علي وسطها وابتديت اقرب وابوس خدودها وووشها واقرب من شفايفها اكتر وهيا ابتدت تغمض عنيها وتتجاوب معايا واحسس علي بزازها من بره اللبس وحضنتها اوي وانا ببوسها وامص شفايفها ونمت فوقيها وابتديت امسك جامد ف بزازها لان اللبس والسنتيان مش محسسني بيه وهيا فاقت شوية وقالت اللبس هيتبهدل رحت قايم من عليها و خليتها تقلع الاسدال والنقاب وكانت لابسه بنطلون جينز وبدي نص كم وشراب اسود شيفون وانا بموت ف الرجلين اوي خصوصا لما تكون واحده حلوة ونظيفة - ه نسيت اوصف لكم هيا مليانه شوية وبيضة اوي وطولها تقريبا 170 وهكملكم الباقي لما اقلعها بس انا بحكي اللي حصل واحده واحده .
رحت نازل علي رجلها وبوست قدم رجلها علي الشراب وقلعتها الشراب من رجليها التنين ومسكت قدم رجلها لانه كان ناعم وهيا كانت عاملة رجليها بحاجه مخلية ريحتها زي الورد بصراحه مقدرتش اقاوم مسكت قدمها اكله وامص صوابعها واحطه علي وشي ومسكت رجلها التانيه بردو يعني الاتنين ف ايدي ابوس والحس واشم فيهم وامص صوابعها وهيا مش مصدقه طبعا اول مرة يحصل لها ككده وتقولي حبيبي كفاية انا كنت فكراك بتهزر لما بتقولي هبوس رجلك وامص صوابعك ده انت عالم تاني .
فضلت ع الحال ده شوية وشبعت من رجلها شوية وطلعت تاني احضنها وابوس رقبتها وخدودها ووودانها وهيا ابتدت تروح دنيا تانيه لما الحس ودانها ورحت رافع التي شيرت وانا ببوس فها وشفت احلي بطن بيضة نظيفة مشدوده ومليانه شوية والسنتيان رحت رافعه لفوق وطلعت بزازها وبجد واقسم ب**** احلي صدر والحلمة لونها وردي ووسط وواقفة وتجنن فضلت ابوس وامص صدرها وحلمتها وايدي تدعك التانيه وهيا مغمضه عنيها والاهات طالعه منها وابتديت افك لها زرار البنطلون الجينز واول ما ابتديت انزلها السوسته راحت ماسكه ايدي قلت لها متخافيش انا اتفقت عاكي مش هدخله حتي لو انتي طلبتي راحت سايبه ايدي وانا دخلت ايدي جوه الكلوت بتاعها واحلي نعومة لكسها وابتديت ادخل صباعي ف كسها الضيق العسل ودخلته كله وفضلت العبه جوه وطلعت صباعي غرقان وجيت احطه ف بقها قرفت رحت حاطه انا ف بقي كله ومصيته قالت لي يا مجنون
ورحت منزل لها البنطلون كله وانا كل ده مقلعتش
وفتحت احلي فخد ونزلت براسي الحس فخادها واعضها واشم كسها اللي ملوش ريحة مش زي ستات او بنات تانيه تشم كسها تلاقي ريحته مقززة شوية
وابتديت الحس كل حته حواليه واعضها احلي عض وهيا تأن وتتاوه احلي اهات رحت قايم و قالع البنطلون والاندر ومطلع بتاعي واقف انا بتاعي وسط ف الطول والحجم ورحت حاطه بين فخادها بحيث يحك ف كسها من بره وخليتها تضم فخادها وانا نمت فوقيها وابتديت اطلع وانزل واحك وهيا كسها غرقان وبتاعي غرق من عسل كسها ولما حسيت اني قربت انزل طلعت فوق بطنها احكه فيها قالت لي متجبيهمش علي جسمي رحت حاطه بين بزازاها وخليتها تضمه وفضلت انيكك ف بزازها وهديت نفسي عشان ما انزلش ونمت جنبها شوية لغاية ما هديت انا شوية
رحت طالب انها تنام علي وشها راحت نايمه ويا لهوي بجد علي طيزها وحلاوتها مقدرتش امسك نفسي مسكتها اكلها والحسها وفتحتها بايدي الحسها من جوه وهيا اول ما انا دخلت لساني فيها شهقت شهقة جامده اوي وقالت لي حرام عليك انا مش قادره رحت مدخل صباع ف كسها وصباع ف طيزها براحه
وابتديت ادخلهم واطلعهم جامد ورحت مغرق فتحتها من ريقي وابتديت احط بتاعي واول مدخل راسه راحت مصوتها ومنفوضة
رحت قلت لها معلش هعملك براحه وجبت كريم وابتديت ادهنهولها وادخل صباع والتاني ودخلت صباعين ووسعت فتحتها داير داير وابتديت احط بتاعي براحه ودخلت راسه وابتديت ازقه اكتر لغاية ما ادخل نصه وهيا بتصوت براحه لغاية مدخلته كله وفضلت ساكت واول ما حسيت عضلة طيزها بتفتح وتقفل رحت ابتديت ادخل واطلع براحه وهيا ابتدت تتأوه واحس بايدها بتخبط ف بيضاني وهيا بتدخل ايدها ف كسها ف نفس الوقت وتدعكه لغاية ما لقيت نفسي هنزل قلت لها هطلعه وانزل بره قالت لي لا خليه جوه وكل لبني نزل جواه وطلع بره الخرم وغرق كسها من بره وفخدها وانا بعدها بشوية طلعته وليسه واقف حطيته بين بزازها تاني ونزلتها علي صدرها ووشها ونمت جنبها وهيا كانت بتبص للسقف ومبسوطة اوي قلت لها شكرا اني دوقت جسمك الحلو ده قالت لي انا اللي متشكرة انك ريحتني كده ومن غير متدخله زي ما قلت وريحنا شوية وقمنا اخدنا شاور ولبسنا وخرجت هيا الاول وانا خرجت بعدها بشوية وركبتها المترو وروحت
ومن بعدها بنكلم بعض ومش لاقين فرصة تيجي لي كل منتواعد يفشل لمعاد
اتمني بجد اي بنت او مدام تحب الاسلوب ده ف العلاقة تكلمني ومش هتندم بجد و**** و زي متحبي يعني مش شرط كل اللي عملته مع المنقبة دي يعني ممكن ابوس والحس وامص صوابع رجلك وقدم رجلك وبس من غير اي شئ تاني و**** بجد حتي لو نركب العربية واعملك كده فيها لاني معايا عربية مستني الانسانه اللي تحب بجد

قصتي مع تلفون اخر الليل (قصص سكس نيك عربي )

    في ليله من صيف القاهره الملتهب بعز اغسطس كنت اجلس امام الفيدو اشاهد فلم اكشن اجنبي وكانت الدنيا حر جدا جدا . وكان الفلم ممل جدا ومن حراره الجو كنت افترش الارض وفاتح البلكونه وحاسس بالملل حتي رن جرس التليفون.

قلت الوو محدش رد قلت ميت الو ومحدش رد قلت ياحلو صبح يالحلو طل محدش رد واخيرا سمعت ضحكه وقالت لي انها ضربت الرقم غلط فقلت لها ياريتك تضربي الرقم كل يوم بالغلط علشان اسمع الضحكه الجميله بتاعتك دي وابتدا الحواروحسيت انها محتاجه لشئ يشغل وقت فراغها ولكني كنت اشك انها تعرفني.

المهم تكررت مكالماتنا الليليه وكان كلامنا عن زوجها وعن شغله بصالات قمار المريديان ولا يرجع الا بالصباح الباكر.
كنت اظنها انها تضحك عليا وفي ليله الساعه الحاديه عشر تواعدنا بميدان الجيزه في محل مكدونالد وكنت اظن انها لن تاتي وكنت انا اسكن بمدينه نصر بالقاهره.


وذهبت الي الميعاد ووجدتها هي وصديقه لها ينتظرني وتحادثنا وتقابلت عينانا وكان هناك الاشتياق من ان نري بعضنا بعد هذه المعرفه التي لم تكن علي البال ولا علي الخاطر.

ووكانت سمراء جسمها يشبه اجسام الراقصات وكانت وهي بجانبي كل شباب الشارع ينظرون ليها ويتمنوها.

لم اكن اصدق ان هذه المراه زو التلاتين ربعا لم تتمتع مع زوجاها الاتنين فهي كانت متزوجه ومات الاول وزوجها التاني كان مريض بالبروستاتا ولا يستطيع ان يمتعها ويمتع هذا الجسم الجميل .

اخدتها بسيارتي وتمشينا ناحيه الهرم واخدت في تسخينها واللعب بال***ان الجميله التي بجسمها
وكانت لمسه اليد احلي شئ لانها كانت اول شئ لمسته فيها.

ناديه كانت شابه في مقتبل العمر تشتاق للحب والجنس والكلمه الحلوه والحب والحنان الذي فقدته في بيتها.

وما ادراك اذا فقدت المراه الحنان ببيتها ماذا يحدث لها وماذا تفعل وخاصه اذا كانت حاسه بحراره الصيف وحراره جسمها وكسها المولع اللذي لا يكفيه مطافي العاصمه لتطفئ ناره.



ناديه احست بي وانا اعطيتها جرعه زائده من الحب والحنان والكلام المعسول ونظرات الحب ولمسات ناعمه قد تلين الحديد وقالوا بالمثل انا الزن بالودان اقوي من الطرق علي الحديد وله مفعول السحر عند المراه وخاصه اذا كان الكلام مقنع وسريع الرد علي كل سؤال. اذا اردت ان تجعل امره تطيع اوامرك لازم ان تحسسها اولا بالامان والحنان وتحسسها برجولتك وانها بيد امينه ساعتها تعطيك كل ما تملك.
اخدت ناديه لبيت والدتي المهجور بمنطقه شبرا وتسللنا بالثانيه صباحا وكانت العماره بثبات عميق ولم نسمع غير اصوات رجولنا وهي تمشي متسلقه السلام للدور السادس.

ودخلناالشقه وجلسنا من تعب السلم لعدم وجود اسانسير حيث النظام القديم بعمائر شبرا.
وبعد ماجلسنا وكانت نظراتنا ولمسات ايدينا تتقابل وتتمتع ببعض ولم اكن اتصور ان هذا الجسم الجميل سوف يكون ملكي لليله واخدتها بين احضاني بالاول وعصرت علي ظهرها وراحت في غيبوبه وسكر الجنس.
وقبلتها وكانت قبله حاره وقويه جدا واخدت لسانها بفمي ومصيته واخدنا علي هدا الوضع لفتره علي الكنبه اللي بالصاله المليئه بالتراب
وذهبنا الي غرفه نومي القديمه حيث سريرين سريري انا واخي وكانا مهجورين ايضا الا من مرتبه قطنيه قديمه.
وفتحت دولاب الملابس واخدت ملاه سرير وفرشت بيها سريري واخدتها بين احضاني وتكررت معها الغيبوبه وكانت ترتعش وكانت سايحه وفي سابع سيحان ولكني لم اكن اتصور ان هذه المراه التي تزوجت اتنين يحدث لها كما يحدث للبنت البكر التي لم تزق طعم الجنس وفجاه تجد نفسها باحضان رجل بغرفه واحده.

اخدت المس صدرها واحسس فخاده وهي تركتني افعل ما اريد وكانت ليس عندها اي خبره جنسيه واقسم علي ذلك.

ونزعت عنها بلوزتها وكان صدرها ممتلئ وحلمات صدرها تخرج للامام وكانت حلمات صدرها داكنه وليست ورديه وكان صدرها ممتلئ وناشف وواخد وضعه فاخدت صدرها بين شفايفي واخدت ارضع منه وهي تتاوه ولا اسمع الا انين نفسها واخدت امص حلمات نهودها وكانت الحلمه الشمال لها تاثير السحر.
ونزلت علي فخادها بيدي ورفعت تنورتها واخدت ادعك منطقه الكس واباعد بين رجليها وكانت مولعه نار نار.
وضعت يدي داخل الكيلوت واذ بي اجد الكس وهو ممتلئ بماء لذج واخدت افتح بين فخادها وانا ادلك فخادها براسي والمس بخدودي جلدها الناعم الاملس واخدت اتمتع بملمس جسمها ولا انوي ان ادخل زبي بكسها حتي لا اقذف بسرعه.
ووضعت صباعي داخل كسها واخدت ادلك كسها بصباعي بحركات سريعه حتي احسست انها قذفت حممها.
وخلعت عنها الكيلوت والتنوره ولكني لم اجرؤ علي لحس كسها لاني بصراحه بقرف من اللحس ولا احبه.

ونامت علي وجهها وهي عريانه وحسست علي طيظها وعلي ظهرها واخدت اعض ظهرها بشفيفي عضات بسيطه وكانت تنتشي من لمسه شفايفي وكانت قد وصلت اللي زروه سخونيتها وقالت لي ارجوك دخلوا وكنت انا في ذلك الوقت قد اخدت علي الوضع وتعودت علي شعورها وهنا نامت علي ظهرها ورفعت رجلها علي كنفي ووضعت راس زبي علي فتحه كسها ودخلت الراس وجزئ من زبي وفجاه دفعت زوبري كله للداخل وكانت تاوهه رائعه حسيت بيها برجولتي معاها وفجاه قذفت حممها من الاشتياق للمره التانيه.

واخدت ادخل زوبري للامام والخلف وانيك وانيك وانيك وهي تصرخ وتصرخ من المتعه وكان شعورها ممتع للغايه فاصوات التنهدات كانت تشعرني بنشوه وزبي وهو داخل كسها كان يشعر بحراره جميله وكان لا يعكر صفو زوبري سوي المياه السائله الكثيره التي تخرج من كسها.
وكنت من الحين والاخر اخرج زوبري من كسها وامسحه بالفانيله الداخليه بتاعتي وامسح بدوري كسها الملئ بالمياه.

واخدت انيكها بوضع الكلب وفجاه حسيت ان زوبري لم يستطيع الصمود اكثر من ساعه وقذفنا انا وهي مع بعض وتعانقنا عناقا رهيبا وكانت ليله صيف ساخنه مع هذا الكس الملتهب المشتاق.
وقد حلفت ناديه لي باقوي الحلفان انها لاول مره بحياتها تشعر بمعني الرعشه . وقد حدثت لها الرعشه بهذا اليوم ست مرات.

وكنا نتقابل شبه يوميا عندما يكون زوجها بالعمل بصاله القمار.

احبائي اقسم واقسم انها قصه حقيقيه وناديه تعيش بزاكرتي للان.

طيز زوجتي كبير - منقوله لعيون محبي نيك الطيز العربي



حكايه نيك طيز, نيك الطيز العربي, طيز زوجتي كبير
طيز زوجتي كبير وجميل جدا مما جنني ويفتن كل من يراه وكانت اذا مشت لا تمر امام رجل الا ويتبعها بعينيه لانه عندما تمشي يحتك ببعضه ويتحرك يمنة ويسرة وطيزها وحده يهيجني . كثيرا ما حاولت انيكها منه لكنها رفضت وكانت عندما تاتي فوقي وطيزها متجه نحوي وهي في صعودها وهبوطها اضع يدي على طيزها اتلذذ به وعندما احاول ادخال اصبعي فقط ترفض وتقلي شيل اصبعك انه
يؤلمني. عند النوم اعنقها من الخلف وجسمي ملتصق بجسمها اداعبها واتلذذ بطراوة جسدها. ونصفي ملتصق بطيزها حتى ننام .

في ليلة قلت لها يلا نامي وانا عاملك مساج ختى ياتيك النوم. وبالفعل نامت ونمت كذلك بعد مساجها وخاصة في طيزها التي لعبت به كثيرا ووضعت زبي بين افخاذها حتى ارتعشت وقذفت بعيدا عنها حتى تطمان وامسدها كل ليلة.
في الليلة الاخرى نفس الشيء تمددت على جنبها وطيزها مرمي الى الوراء وبدات مساجي واكثرت في طيزها وكنت امسد بكل قوة حتى نامت ولم تستيقظ من كل الضغط عليها باصابعي ولعبت بلساني على فتحة طيزها واكثرت من اللعاب ثم ادخلت اصبعي فيه فدخل بسهولة فاستغربت من ذلك ثم ادخلت اثنين اصابع مع بعض وكذلك بسهولة وزبي منتصب يريد الهجوم .اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. ادخلت ثلاث اصابع فدخلا بسهولة ، اش الحكاية اصبع واحد تتالم منه حسب قولها ولكن من هيجاني لاني كنت مثل السارق ارتعشت ومسحت كل
الاثر ونمت.

في اليوم التالي بقيت افكر لماذا طيزها واسع لهذه الدرجة ام لانها نائمة ولو. الانسان عندما يحس بالالم يستيقظ ولكنها في سبات عميق بعد النيكو والمساج وهي من النوع اللي نومهم خفيف. فقلت خلاص لازم اجرب بزبي الليلة القادمة.
كالعادة في الليل وبعد ان تركتها مرمية لاني نكتها مرتين وارتعشت هي ثلاث مرات قالت تعبت الان ولا تنسى المساج لانه كل يوم بعد مساجك اصبح نشطة جدا.. تمددت على جنبها وطيزها مرمي الى الوراء كالعادة ومسدتها مساجا لا يوصف كاني مختص. بداتها من رقبتها وكتفيها وظهرها ثم نزلت الى افخاذها وحتى قدم ارجلها وكنت متمهلا في مساجي جدا جدا وتركت الطيز اخر شيء حتى راحت في سبات عميق..اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. اتيت للطيز ومعسته باصابعي وعضضته وقبلته ثم فتحت بين الطبقتين ولحست الفتحة واكثرت لعابي وادخلت اصبعي وحركته قليلا داخل الطيز وكذلك لم تستيقظ. في الحالة قربت نصفي اليها حتى التصق بطيزها ورفعت الطبقة الفوقية ووضعت زبي بينهما ومررته بينهما ووضعته في الفتحة وبدات اضغط رويدا رويدا حتى دخل الراس بسهولة انتظرت قليلا ثم ادخلت اكثر من نصفه لانها ممددة على جنبها رفعت الطبقة وزدت في ادخاله فدخل عادي كانه ووجدته واسع وحاضر وبدات في ادخاله واخراجه كاني انيك في طيزها وارتعشت وقذفت خارج الطيز ومسحت الاثر كالعادة ونمت من الجهد الكبير.
استغربت في اليوم التالي لماذا تمنعني وتتدعي ان اؤلمها حتى باصبعي وادخلت فيها زبي الكبير وبقيت على هذه الحالة ثلاث
ليالي . وفي الليلة الموالية قلت لها احسن مساج عندما تكونين على بطنك ولا اتعب من ذلك - وفي الحقيقة اردت هذا لاني عاوز ادخل زبي باكمله حتى لو فاقت لا يهمني ووقتها يكون كلاما اخر - تمددت على بطنها وكالعادة مساج بطيء حتى نامت وكنت فاتحا ارجلي فوقها وفعلت بالطيز مثل الاول وادخلت اصبعي ولكنها نائمة ، كانت الفتحة قريبة جدا هذه المرة عضضته لها ولحسته
بلساني واكثرت من اللعاب ، وضعت زبي على الفتحة ويداي على السرير قلايبة من كتفيها وادخلت الراس بسهولة ثم ادخلته كله ولم يبق شيء منه وتركته داخل الطيز يلتذذ به وحالما حركته قليلا ارتعشت وقذفت داخل الطيز وارخيت جسمي فوقها وواصلت مساجي على كتفها حتى بدا زبي ينكمش . اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. اخرجته ومددتها عل جنبها ومسحت المني الخارج من طيزها واستغربت كذلك.
في الليلة الاخرى فكرت ان اصارحها ولكن بطريقة معينة . تمددت على بطنها كالعادة واسرعت في المساج ولعبت على طيزها وكانت في بداية النوم وعندما وضعت زبي ادخلته بسرعة وارخيت جسمي فوقها وبدات باخراجه وادخاله وبقوة حتى اتيقضت وارادت
ان تبعدني ولكني كنت محكم مسكتها فلم تقدر فقالت المتني ليش تعمل كده اخرجه انه يؤلمني قلت لها ليس الان الا بعد ان ارتعش فقالت ارجوك انه يؤلمني بكثرة وكانت كلما ترفع طيزها الاويدخل اكثر حتى ارتعشت وارتحت ثم قلت لها اريد اعرف الان كنت دائما تدعي انه ضيق وهو واسع وانا عندي اكثر من اسبوع على هذه الحالة انيكك من طيزك كل ليلة ليش منعتيني ان اتلذذ به .
وبعد محاصرتي لها قالت الحكاية عندما كنت بنت 15 سنة وانت عارف طيزي كبيرة واول من فتحني رجل متزوج جن جنونه بي وبعد اغراء وتهديد استسلمت له. اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. وقال لا تخافي سانيكك من طيزك فقط وابقي على عذريتك حتى تعودت على النيك وكان يفعل معي كل شيء وبعدما عرفت زوجته حكايتي معه ومنعتني زوجته من دخول بيتها ولم اعد اتقابل مع زوجها الا في فرص قليلة جدا وصرت ابحث عن الجنس وكثيرا ما اهيج نفسي بنفسي لكني لم اكتفي .اعلان هذه القصة ملك موقع عرب نار اذا تريد ان تدخله اكتب على الجوجل عرب نار. وبعدما كنت لا القي بالا للذين يعاكسوني صرت اضحك لهم واغمز لاحدهم واول ما اتتني فرصة مع احد الشباب من الجيران لم افرط فيها كان يومها اهله غير موجودين في البيت وتقابلت معه في الشارع وقال لي لن اخته تريدني فذهبت بسرعة ولكني لم اجد احدا ففرحت كثيرا وتممددت على الفراش وقلت له على شرط ان تبقي على عذارتي وافعل ما تريد اني مشتاقة كثيرا ففعل وانبسطت واكثرنا من اللقاءات ولم يبق شاب او متزوج الا وناكني وهذا كله من جراء طيزي الذي جنن الكثير.
والان قد عرفت كل شيء قلت لها هل كل البنات مثلك ؟؟ قالت اووووه اغلبهن كذلك بس المحافظة على البكارة . قلت لها الا تفكرين
في ماضيك وتريدين ان تعيدي الكرة وانت على ذمتي قالت لا مستحيل انت وحدك يكفيني ومهما كان لا اخونك ويكفي اني مستورة في بيتي مع زوج يحبني واحبه وبما انك عرفت اني صاحبة خبرة فسانسيك الدنيا وافعل كل شيء تريده
مني . قلت : ننسى الماضي وخلينا في الجديد والليلة نرتاح فقلتني كثيرا ونمنا في احظان بعض .

مرت ايام ووجدتها خبيرة جدا بعدما كانت تستبله ووجدت نقطة ضعفي هو طيزها . في احد الايام زارنا احد جيرانها السابقين وكان سيبات عندنا رحبنا به وخاصة هي ورايت نظراتهما لبعض وسالته عن الاحباب والجيران . اردت ان اعرف هل ما زالت تحن للماضي ام لا فقلت الان ساخرج عندي مشوار وارجع سريعا. خرجت من الشقة وبعد 5 دقائق اتصلت بها من المحمول وقلت لها اسف حبيبتي مضطر ان اغيب ساعة على الاقل لاني تذكرت مشوارا مهما . فقالت طيب ولا تتاخر. دخلت الشقة وبقيت في مكان اراقبهما بدون ان يشعرا بي. سمعته يقول لها لقد زاد جمالك على قبلك وزاد لحمك وكبر طيزك وصدرك، هل مازلت تذكرين الايام الماضية فقالت وهل ذلك ينسى ويا لها من ذكريات جميلة ولكن الان متزوجة وانتهى كل شيء. وقتها فرحت بردها. وسرعان ما قال لها كم كانت
شفيفك حلوة وانا امصها وصدرك الذي عصرته تذكرين يوم كنا لوحدنا في البيت وكنت امص لك كسك مصا رهيبا ثم وضعت زبي على بظره وحركته قليلا فقلت لي ادخله فقلت لك انك عذراء فقلت لي ولا يهمك دخله ارجوك ومسكتيني بقوة كي لا اقوم من فوقك ومسكتي زبي كي لا ابعده من كسك وتقولين ادخله ارجوك وانا اتمنع فعانقتيني بيديك ورجليك وزبي في فوهة كسك ثم رفعت نصفك بقوة حتى
دخل زبي وتالمت وقلت يلا كمل فادخلته كله دفعة واحدة ثم قلت لا تتحرك حتى ارتاح قليلا وبعدها بدات ادخله واخرجه بقوة وسرعة. فغلى الدم في عروقي عندما قال لها وهل عرف زوجك انك لست عذراء فقالت له زوجي غشيم لا يعرف شيئا وعرفت كيف اخدعه.
ثم مد يده لها وقربها ايه وهو في نشوة فارتمت عليه تقبله وقالت له هيجتني بكل*** في الماضي وذكرياتنا الحلوة ثم قالت تعالى
في حظني نعيد ذكرياتنا قبل ان ياتي زوجي ونزعا ثيابهما وناكا بعض مرتين ثم خرجت من جديد وانتظرت ربع ساعة ودخلت وسلمت عليهما وكانا جالسين الجلسة التي تركتهما عليها وكانه شيئا لم يقع فقلت اسف على التاخير ثم مزحنا وذهبنا للنوم. وعندما اردت ان انيكها وجدت كسها مبتلا فسالتها فتلعثمت ثم قالت حكينا في الماضي قليلا واحسن انك اتيت في وقتك لاني احسست
بلذة في كسي فقلت لها هل حنيتي للماضي فقالت من الطبيعي ان ارى رجلا مم كنت معهم ويعرف طيزي واعرف زبه وقال لي ان صرت اجمل من قبل .ولو لم تدخل لرحت فيها. ثم قالت طيزي منتظر يلا بردني اني مشتعلة جدا نكتها وكاني لا اعرف شيئا
من الغد ذهبت لعملي وكنت افكر كثيرا ولم ارجع للبيت وبت في مكان اخر واتصلت بي على المحمول ولكني لم اجبها .
مر يومان ثم اتصلت بي على عملي فقلت لها اردت انا اتركك مع ماضيك وتراجعي ذكرياتك الحلوة معه خاصة اني غشيم ولا
اعرف شيئا فصدمت من هذه الكلمة ثم قلت لها سابعد اسبوعا وبعدها اشوف الحل .
رجعت بعد اسبوع فعانقتني وقالت مالك قلت لها انا حفظتك وعملت معك كل شيء ترضيه وطلبت مني ما تريدن ولم اقصر معك
رغم ماضيك الوسخ فتوسلت لي وبكت الا اتركها ولكن جمعت ادباشي ببرودة دم وكل ما استحقه وقلت لها ستصلك ورقة الطلاق عن قريب .
Loading...
 

Sexy Persia سکس ایرانی