Social Icons

ناكني في الحمام - قصة واقعية

قصص سكس عرب نار قصة واقعية ناكني في الحمام
مصيت أيرو ورجليه في حمّام السوق
دخلت الحمّام بدّلت ملابسي واتّجهت إلى داخل الحمّام، كان جالساً مع زملائه عند الباب وقف وقال: تفضّل، وعلقت نظراتنا لبرهة، تأملته بسرعة من عينيه الجميلتين ووجهه الوسيم وصدره العاري الذي يزيّن وسطه حديقة جميلة من الشعر، واستقرّت نظراتي على قدميه وقد بان فوقهما بعضاً من ساقين يكسوهما شعر رائع، والفوطة التي يربطها في وسطه تغطّي من سرّته إلى ما فوق كاحليه. كان شابّا عمره لا يتجاوز الرابعة والعشرين، قمحي البشرة، أسود الشعر ذو قوام ممشوق يميل للنحولة.
دخلت الحمّام، وبعد دقائق دخل ورمقني بعينيه الجميلتين ودون أي تعبير، بل بتركيز، قال: الذي يريد مسّاج، سألته: أنت تقوم بالمسّاج، أجاب: أجل، أتريد مسّاجاً؟، قلت: ربما بعد قليل.


عاد عدّة مرّات وفي كلّ مرّة تلتقي نظراتنا طويلاً، ثم قلت له أنّي أريد مسّاجاً، أدخلني إلى غرفة المسّاج، تمدّدت على الطاولة وهو بدأ يضع الصابون على جسمي ويدلّك صدري وبطني، سألته: هل أنت خبير؟ قال، مع غمزة من عينه: أعجبك، ثمّ أردف: كنت ترمقني مراراً، هل رأيتني من قبل في مكان ما، أم تشبّهني لأحد ما، أجبته بابتسامة: بل أعجبتني، ابتسم وقال: أتتزوّجني؟، قلت: يا ليت، بل أنت تتزوّجني، اتّجه إلى الباب وأحكم إغلاقه، وقال أستكرمني؟ قلت: بالطبع، سألني مرّة أخرى: أتمتص؟ أجبته: أجل، تراجع نصف خطوة وأمسك بالفوطة من على خصره وأزالها كاشفاً عن أير كبير تدلّى بحرّية إلى الأمام، وبدوري انزلقت أنا عن الطاولة مع تراجعه نصف خطوة أخرى ونزلت جاثياً على الأرض فصار أيره مقابل وجهي وفتحت فمي وتلقفته وبدأت ألعقه وأمتصّه وأمسكه بيدي 
وأعتصره قليلاً وبدأ أيره الرائع بالانتصاب أكثر فأكثر ويملأ جوف فمي مع كل دخول وخروج، توقفت، وقلت له: إجلس، وأشرت إلى حافّة طاولة المسّاج، جلس وقد تدلّت ساقاه ونظرت بشهوة إلى فخذيه المشعرين المبتلّين بالماء، قلت له: استدر، بحيث صارت قدماه تحت دش الماء، فغسلت له قدميه وأمسكت بإحداهما ورفعتها إلى فمي، وبدأت أمتص أصابع قدمه البيضاء الرائعة وأمرّر لساني بين الأصابع وأرضع الإصبع الكبير بنهم وأتلذذ بالشعيرات التي نمت على سلامياته وهو يزداد إثارة ويرتفع صوته بتأوّهات هادئة، وأيره يزداد انتصاباً ومدّ قدمه الثانية ليداعب بها أيري وخصيتاي فباعدت ما بين ساقي ليستطيع الوصول بأصابع قدمه إلى فقحتي المهتاجة، وبدأ يداعبها بأصابع قدمه، وقدمه الأخرى في فمي ألعقها وأمتصّها، وفجأة أترك قدمه وقد أغواني أيره المنتصب فوق خصيتين 

ورديتين أغراني لونهما للحسهما ولحس ذاك الأير من جذره إلى قمّته، ثمّ أدخله في فمي أكثر وأكثر، إلى أن يدخل كلّه في فمي ويصل إلى بلعومي ويندسّ أنفي بين شعرات ذاك الأير الجبّار الغليظ ذو الرأس المكوّر، وإذا بالشاب يريح قدميه على كتفي وظهري ويداعب بهما رأسي فأمسكهما من جديد وأبدأ أمتص الإصبع الكبير ككلب شره، ثم أمسكت بقدمه اليمنى وبدأت أرطّب إصبعها الكبير جيّداً ووضعت بعض الجل المطرّي على فقحتي وأقحمت فيها الإصبع الكبير، وهو مستلق على المنضدة وقد امتدّت ساقاه خارج حافتها، وأمسكت بقدمه اليسرى ألتهم أصابعها واحداً واحداً، وهنا بدأ هو ينسجم مع اللعبة، فبدأ يدفع بقدمه في طيزي وكأنه يريد أدخالها وأحسست بإصبعه الثاني يدخل مع أخيه الكبير في فقحتي وأنا أتأوه وأزداد إثارة،
 ويدس بقدمه اليسرى في فمي حانياً أصابعها ليسهل دخولها في فمي الذي اتسّع ليقبض على أكثر من إصبع وبدأ بتلك الحركة المتواترة وهو يدفع بقدميه في طيزي وفمي ويتأوه بصوت أعلى وأحسست بنظراته الشبقة تقول لي: أنت لعبة بين قدمي، أنت لقدمي ,أنا أنكحك بقدمي يا مينوك، أنت لأيري وسأدخل أيري الكبير كلّه في فقحتك المجوّفة يا مفتوح، أنت تسلية لأيري، وأنا أنكحك بقدمي لأنك تستحقّهما، رجلي في طيزك ورجلي في فمك، وبعد قليل سأدخل أيري كلّه في طيزك وأنكحك طويلاً حتى أسمع صوت صراخك وتأوهاتك، ثم سأنزع الواقي وأداعب أيري أمام وجهك وأقذف المني على وجهك وفي فمك وأجعلك تلعقه وتبتلعه، ثمّ سأمسح برأس أيري المني الذي على شاربيك وخدّيك وأدخله مجدّداً في فمك لتلعقه وتنظّفه جيّداً وأمسح رأس أيري بوجهك وجبينك وبين عينيك، سأمسح رأس أيري بعينيك يا منيوك، يا كلبي وحبيبي، ثمّ أتعرف ماذا سأفعل؟ سأجعلك تجثو على الأرض وأتبوّل عليك، سأجعلك مرحاضي وأتبوّل في وجهك وعلى رأسك وسأجعلك تستلقي وترفع قدميك وتفتح ساقيك وسأتبوّل في ثقب طيزك الذي فتحتّه للتو بأيري الكبير. وأنت ستكون مسروراً وممتنّاً لأيري يا كلب أيري............
وبدأت أقذف وأنا أشعر بتلك اللذة الرائعة وقدماه تندسّان في فمي ومؤخرتي

هناك 7 تعليقات:

  1. فصه رائعة واحب افعل معك ذلك

    ردحذف
  2. انتى وصفت مشاعر نحو النيك بجنون
    انت شغف بالنيك فى طبزك

    ردحذف
  3. فى الجنس
    انا من المنصورة ومحتج انسانه رقيقه حنونه طيبه بتحب العشق بتانى واخلص ويبق برحتنا من غير استعجل المتعه فى الجنس الصح ويارت يكون فى مكان نخد رحتنا فى والجنس دى مش عايز استعجل المتعة الصيح اليى يحس بالرجل ولمراءة كل مكان فى جيسم المراء منعه حتى يتلذ منه العشق فيه وهى كمان تحسسنى بالمتعه معه حت نندمج مع بعض لكى ننسا الدنيا انا وهيه من جسدك اطعميني
    وبنهديك سيدتي اغمريني
    وبعطر ك الجميل اجذبيني
    يامن ها يحييني
    الان وغدا وبكل سنيني
    من بخش ك زيديني
    ليقول لك ي مصيني
    يامراة تمتاز بالحنان
    ليروي سائلي فيها كل مكان
    تعالي واطفاي النيران
    اليوم وغدا والانالا انت وينـك ..!

    ضمني مابين قلبك والعيون..

    خلني أنسى زماني والمكان..

    ضمني بإحساس تكفى يالحنون ..

    وأروني من فيض حبك والحنان..

    في “غيابك” لف دنياي السكون..

    لاملامح لافرح في هالزمان..

    لاتـروح ولاتغيب إبقى وكون ….

    في غرام من حبك صابه جنــان..

    ……..محتآاااااااااج اضمك
    واترك الدمع ينساب

    يكتب على ثوبك بلاوي سنيني

    بالحيـل ضايق في زمن مابه اصحاب

    والكل منهم بالمصايب يجيني

    الا انت وينـك ..!

    لاتعذر بالأسباب

    ابيك تترك كل شي وتجيني

    ابي اضمك موووت

    ضما” بلا احسـاب

    وتذوبني بحنانك وتذوب انت فيني

    انسى نفسي معك وارجع

    اضمك …

    واضمك ..

    واضمك…

    واضمك….وتسألني حبيبي لاتكون مليت

    واقولك توني حبيبي من احضانك ماأرتوييت

    ردحذف
  4. نفسى الاقى وحده انكهااااااااااااااااااااااااااااااااااا زبى واقف على اخره

    ردحذف
  5. انا عندي زب كبير لمن تريد النيك من الجزائر0774600052

    ردحذف
  6. انا من مصر ومنذو بلوغى ونا زبى نفسوا يدخل فى وحدة يكون قسها حنين وطرى انا زبى كبير لدرجة كبيرة ويا بخت اللى هيخش فى قسها هيروقها بس نفسى ادخلوا فى خرم طيظ وحدة بس يكون خرم واسع قوى انا كل يوم بعمل العادة السرية من كتر زياد شهوتى يا ريت الاقى حد ييريحنى

    ردحذف

Loading...
 

Sexy Persia سکس ایرانی